التأمين على السيارات

التأمين على السيارات وأنواعه

تعريف التأمين على السيارات وأهميته

يمكن تعريف التأمين على السيارات بأنه ضمان لمالك السيارة أو من تقع تحت حراسته من رجوع الغير عليه بالتعويض وجعل منه المشرع إجباري وإحاطته بمجموعة من الضمانات لحماية حوادث المرور

أهمية التأمين على السيارات على مستوى الاقتصادي:

يمثل مداخيل الشركات العاملة في هذا النشاط نسبة عالية مقارنة بمداخيلها في فروع التأمين الأخرى، وذلك بالنظر إلى حجم العمليات أمام طلب المستأمنين المتزايد نتيجة استعمال السيارة بمختلف أنواعها كوسيلة للترفيه والسياحة ومقابل ذلك تلتزم شركات التأمين بدفع مبالغ ضخمة لتعويض عن الأضرار التي تسببها حوادث المرور بين العملية والأخرى.

أهمية التأمين على السيارات على المستوى الاجتماعي:

يعتبر من أهم الوسائل الوقائية لحماية ضحايا الحوادث، ولعل ذلك من بين الأسباب التي دفعت بالمشرع في الكثير من الدول العالم بما فيها الجزائر لجعل التأمين على السيارات أمرا إجباريا كما أنشأ لهذا الغرض صناديق خاصة لتعويض بعض ضحايا حوادث المرور .

أنواع التأمين على السيارات

هناك ثلاثة أنواع من التأمين على السيارات:

تأمين السيارات الالزامي: وهو تأمين المسؤولية المدنية اتجاه الغير والتي تصيبه في شخصه بسبب حوادث السيارات، ويشمل تأمين المسؤولية الناشئة عن استعمال المركبة استعمالا يتطلب المسائلة القانونية للمؤمن له وذلك بما يتسبب فيه من أضرار للغير من إصابات جسدية أو أضرار مادية ويعتبر هذا النوع إلزاميا وواجبا على جميع مالكي السيارات

تأمين السيارات التكميلي: وهو تأمين اختياري وأسعاره تحدد من قبل شركات التأمين طبقا للحادث والتي لا يشملها التأمين الالزامي حيث تتعهد الشركة في حالة وقوع حادث بتعويض المؤمن له عن الأضرار الناتجة عن الهلاك أو الخسارة أو التلف الذي يصيب السيارة أو ملحقاتها وقطع غيارها.

– التأمين الشامل: يجمع هذا النوع من التأمين الإلزامي والتكميلي ويتم الحصول على هذا النوع من الشركات مباشرة، ويتضمن العقد وثيقتين، تخضع وثيقة التأمين الإلزامي فيه إلى شروط وأحكام نظام التأمين الإلزامي وفقا للنظام وأسعاره المقررة بموجبه وتخضع فيه وثيقة التأمين التكميلي إلى شروط وثيقة التأمين الصادرة عن الشركة وبالأسعار التي تقررها.

سعر تأمين السيارات

التسعيرة في التأمين هي تلك العملية التي يتم من خلالها إيجاد قسط التأمين أو معدل القسط، وتسعير المنتجات أو الخدمات غير التأمينية، ولتحديد تسعيرة الخطر لابد من قياس درجة هذا الأخير وذلك باستعمال أساليب رياضية بحتة تكسب التسعيرة صفة الإلزام والعمومية، وترتبط التسعيرة بدرجة الخطر ارتباطا طرديا أي كلما زادت درجة الخطر زادت معها التسعيرة والعكس صحيح.

ففي تقدير سعر التأمين على السيارات تتداخل عوامل كثيرة وعليه يتوجب أن يأخذ بعين الاعتبار في تقدير أقساط التأمين على السيارات العوامل التالية:

1 – عوامل التسعير الشائعة حاليا في التأمين على السيارات:

– عوامل تتعلق بالسائق (مالك السيارة): العمر (تقوم شركات التأمين بفرض أقساط أعلى على السيارات التي يقودها الشباب دون 25 سنة)، الجنس (تقوم شركات التأمين بفرض أقساط أكبر على فئة الذكور من الاناث)، الحالة الاجتماعية (تستخدم كعامل من عوامل التسعير بالنسبة لفئة الشباب من الذكور حيث أن نسبة الحوادث تزداد بنسبة 50% عند العازبين من المتزوجين).

– عوامل تتعلق بالسيارة: أنواع استخدام السيارة (هناك س يارات تستخدم في نقل البضائع وأخرى لنقل الركاب…الخ)، عمر السيارة وقيمتها الأصلية (إن حوادث السيارات الحديثة قد يترتب عليه مدفوعات أكبر وهي أيضا عرضة للسرقة أكثر)، حجم السيارة (والتي يمكن أن يعبر عنها بمقياس مثل قوة المحرك بالحصان وهذا بالنسبة للسيارات الخاصة أما بالنسبة لسيارات النقل عادة ما يعبر عن حجمها بمقدار الحمولة أو عدد الركاب).

– المنطقة الجغرافية: عادة لا يتم اعتماد هذا المعيار في البلدان وذلك بسبب إمكانية الغش فيه وعدم قدرة المؤمن على إثبات مكان تواجد السيارة

2 -عوامل التسعير الإضافية في التأمين على السيارات:

 -عوامل تتعلق بسائق أو مالك السيارة: النضج، المهارات الشخصية في القيادة، المسافة المقطوعة سنويا، سنوات الخبرة في القيادة.

– عوامل تتعلق بالسيارة: نوع السيارة، بلد الصنع.

– حساب تسعيرة التأمين

قسط التأمين على السيارات:

تتبع الشركات التأمين خطوتين أساسيتين لحساب قسط التأمين الذي يلتزم المؤمن له بدفعه لتغطية الخطر موضوع التأمين، وتتمثل في خطوتين:

– الخطوة الأولى: تتم من خلال حساب القسط الصافي، وهو المبلغ الذي يكفي لتغطية الاضرار الناتجة عن تحقق الخطر دون أن يتعرض المؤمن الخسارة ودون تحقيق الربح، بحيث يكون معادلا لقيمة الخطر من حيث احتمال وقوعه وحسب درجات تفاقم الخطر الذي يتم تحديده على أساس التعريفة وهذا من خلال الاحصائيات المتحصلة عليها من عملية المعاينة.

– لخطوة الثانية: وتتمثل في حساب المبلغ الذي يجب على المؤمن له أن يدفعه لشركة التأمين، وهو ما يسمى بالقسط التجاري. -القسط التجاري: هو القسط الصافي مضاف إليه المصاريف والاعباء العامة التي تتحملها الوكالة أو الشركة والتي يتم تحصيلها من كل قسط.

-القسط الإجمالي: القسط الصافي + مصاريف المباشرة والغير المباشرة حيث أن المصاريف المباشرة والغير المباشرة تتمثل في:

أموال خاصة بالتعويض وتتمثل في اشتراك المؤمن له في الصندوق اجتماعي للتعويضات، حقوق الطوابع، الملحقات، ضريبة، طوابع متغيرة حسب العقد وهي متعلقة بالسيارات فقط، TVA الرسوم.

التعويض عن خطر السيارات

التعويض هو تلك العملية المتعلقة بدفع مبلغ التأمين للمؤمن له، وهي التزام ينشأ على ش ركة التأمين بمجرد قبولها الاكتتاب في خطر ما، فبإصدار عقد التأمين تتعهد بأن تدفع للمؤمن له أو المستفيد، مبلغ التأمين عند وقوع الخطر أو الحادث المؤمن ضدها

1- الأشخاص المستحقون للتعويض:

تشمل هذه الفئة الضحايا وذوي الحقوق الذين يصيبهم الضرر من حوادث المرور والضحية في هذا الصدد هو ذلك الشخص الذي يستفيد من التعويض نتيجة ضرر أصيب به من جراء حادث السيارة في حالة بقائه على قيد الحياة وفي حالة وفاته يحل ذوي الحقوق محله في التعويض، حيث يحسب التعويض على أساس الأجر الأدنى المضمون أو الدخل في حالة العجز المؤقت أو الدائم أو الكلي عن العمل ويتم ذلك كما يلي:

أ – التعويض عن العجز الدائم الجزئي أو الكلي: ويتم بحساب رأس مال تأسيسي (حاصل ضرب الدخل الشهري في 12 للحصول على الدخل السنوي، ويقابل مقدار هذا الدخل نقطة استدلالية محددة بالجدول المرفق بالقانون( ، ثم نضرب النقطة الاستدلالية في نسبة العجز فنحصل على التعويض المستحق للضحية.

ب – التعويض عن العجز الكلي المؤقت: ويحسب بالاعتماد على الدخل السنوي أساسا لحسابه، وإذا كان المتضرر دون دخل يحسب التعويض على أساس الأجر الوطني الأدنى المضمون، وذلك بضرب الأجر أو الدخل في عدد الأيام أو الشهور أو السنوات التي تعطل فيها عن العمل

ت – التعويض في حالة وفاة الضحية الراشد: يتم التعويض لذوي الحقوق بضرب رأس المال التأسيسي للضحية في النسب الممنوحة لذويه كالتالي: الزوج أو الأزواج 30% و15% لكل واحد من الأبناء القصر تحت الكفالة و10% لكل من الأب والأم، والأشخاص الآخرين تحت الكفالة بمعيار صندوق الضمان الاجتماعي %10 لكل واحد منهم ويحدد تعويض مصاريف الجنازة بخمسة أضعاف المبلغ الشهري الأدنى المضمون.

ج – التعويض في حالة وفاة الضحية القاصر: يعوض عن وفاة الضحية القاصر الذي لا يمارس أي نشاط مهني للأب والأم بالتساوي وفقا للتفصيل التالي:

– إلى غاية السادسة من عمره بضعف الأجر الوطني الأدنى المضمون عند تاريخ الحادث.

– ما فوق 6 سنوات إلى 19 سنة بثلاثة أضعاف الأجر الوطني الأدنى المضمون وقت وقوع الحادث.

في حالة وفاة أحد الوالدين يأخذ الباقي على قيد الحياة التعويض كله ولا تشمل هذه التعويضات مصاريف الجنازة.

2- إجراءات الحصول على التعويض:

 من خلال تعريف الحادث المرور الجسماني بأنه واقعة مادية يترتب عنها أمر أحدهما جزائي ويتمثل في توقيع العقوبة، والأخر مدني يتمثل في التعويض، حيث تتم التسوية الودية بين المعنيين وشركة التأمين، وفي حالة عدم التسوية يتم اللجوء إلى المحكمة المدنية للفصل فيها.

التسوية الودية: تقوم السلطة التي قامت بالتحقيق بإرسال نسخة من المحضر خلال مهلة لا تتجاوز 10 أيام إلى شركات التأمين المعنية وفي حالة ارتكاب الحادث من قبل المجهول أو غير مؤمن عليه يرسل المحضر على الصندوق الخاص بالتعويضات.

3- إجراءات التعويض أمام القاضي الجزائي:

بمجرد وقوع الحادث الجسماني تقوم مصالح الضبط القضائية بتحرير محضر عن الحادث والمتسبب فيه، وأسماء الضحايا، والوضعية القانونية للسيارة، ويرسل مع نسخة مصادقة عليها وجميع الوثائق الثبوتية خلال 10 أيام إلى النيابة العامة، ونسخة من المحضر إلى شركات التأمين المعنية في حالة الجرح الخطأ، أما في حالة القتل الخطأ فيقدم المتهم إلى وكيل الجمهورية مع المحضر الذي حرر بعد التحقيق عن الحادث، وهنا يكيف وكيل الجمهورية وقائع الجريمة، ويحرك الدعوى العمومية ثم يحيل القضية أمام محكمة الجنح أو قسم المخالفات

4- إجراءات الحصول على التعويض أمام القاضي المدني:

 أن مسالة المطالبة بالتعويض عن الأضرار الجسمانية قد تفصل فيها المحكمة الجزائية، وقد تختص بها أيضا المحكمة المدنية باعتبارها صاحبة الولاية أساسا، فاذا قام وكيل الجمهورية بحفض أوراق القضية لوفاة المتسبب في الحادث أو وفاة الضحية أو نوي حقوقه، فيبقى السبيل الوحيد للمضرور وذوي حقوقه هو المطالبة المدنية عن طريق رفع دعوى عادية أمام المحكمة المدنية، وذلك بعد استدعاء جميع الأطراف بما فيها شركة التأمين

المراجع:

جيلالي نجيب، نظام التعويض عن الأضرار الناتجة عن حوادث المرور، مذكرة لنيل شهادة الماجستير في اقتصاد النقل والامداد،

 كيحل كمال، الاتجاه الموضوعي في المسؤولية المدنية عن حوادث السيارات ودور التأمين، رسالة لنيل شهادة الدكتوراه في القانون الخاص، جامعة ابوبكر بالقايد

– علاوة بشوع، التأمين الالزامي من المسؤولية المدنية عن حوادث السيارات في الجزائر، مذكرة مقدمة لنيل شهادة الماجستير في القانون الخاص، جامعة منتوري قسنطينة

محي الدين شبيرة، تأمين السيارات بين التسعيرة والتعويض، حالة الأضرار المادية، دراسة ميدانية بشركة SAA، رسالة مقدمة ضمن متطلبات نيل شهادة الماجستير في العلوم الاقتصادية،

قم بزيارة صفحتنا على الفايسبوك للتتبع آخر الأحداث المتعلقة بقطاع التأمين في العالم العربي









اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.